Latest Entries »

 

Hey you out there in the cold
Getting lonely getting old
Can you feel me?
Hey you standing in the aisles
With itchy feet and fading smiles
Can you feel me?
Hey you dont help them to bury the light
Don’t give in without a fight.

Hey you out there on your own
Sitting naked by the phone
Would you touch me?
Hey you with you ear against the wall
Waiting for someone to call out
Would you touch me?
Hey you, would you help me to carry the stone?
Open your heart, I’m coming home.

But it was only fantasy.
The wall was too high,
As you can see.
No matter how he tried,
He could not break free.
And the worms ate into his brain.

Hey you, standing in the road
always doing what you’re told,
Can you help me?
Hey you, out there beyond the wall,
Breaking bottles in the hall,
Can you help me?
Hey you, don’t tell me there’s no hope at all
Together we stand, divided we fall

خضرة الحقول اليانعة … وزرقة السماء الصافية … وحمرة الورود الدامية … وصفرة الرمال الذهبية … وكل الألوان المبهجة التى نشاهدها فى الأشياء ، لا وجود لها أصلاً فى الأشياء … وإنما هى إصطلاحات جهازنا العصبى وشفرته التى يترجم بها أطوال الموجات الضوئية المختلفة التى تنعكس عليه

…إنها كآلام الوخز التى نشعر بها من الأبر …ليست هى الصورة الحقيقية للإبر… وإنما هى صورة لتأثرنا بالإبر

وبالمثل طعم الأشياء ورائحتها وملمسها وصلابتها وليونتها وشكلها الهندسى وحجمها ، لا تقدم لنا صورة حقيقية لما نلمسه ونشمه ونذوقه ، وإنما هى مجرد الطريقة التى تتأثر بهذه الأشياء … إنها ترجمة لا وجود لها خارجنا

كل ما نراه ونتصوره خيالات مترجمة لا وجود لها فى الأصل مجرد صور رمزية للمؤثرات المختلفة …صورها جهازنا العصبى بأدواته الحسية المحدودة

أهى أحلام ؟ هل نحن نحلم ولا وجود لهذا العالم
هل هذه الصفات تقوم فى ذهننا دون أن يكون لها مقابل فى الخارج

البداهة والفطرة تنفى هذا الرأى …فالعالم الخارجى موجود… وحواسنا تحيلنا دائماً على شئ آخر خارجنا … ولكن هناك فجوة بيننا وبين هذا العالم …حواسنا لا تستطيع أن تراه على حقيقته … وإنما هى تترجمه دائماً بلغة خاصة وذاتية وبشفرة مختلفة

ولو أننا كنا نحلم … ولو أننا كنا نهذى كل منا على طريقته لما استطعنا أن نتفاهم … ولما استطعنا أن نتفق على حقيقة موضوعية مشتركة … ولكننا فى الحقيقة نتناول بين أيدينا تراجم حسية …ربما ناقصة .. وربما غير صحيحة ..ولكنها تراجم لها أصل أمامنا

هناك نسخة موضوعية من الحقيقة نحاول أن نغش منها على قدر الإمكان … هناك حقيقة خارجنا

إننا لا نحلم … وإنما نحن سجناء حواسنا المحدودة وسجناء طبيعتنا العاجزة … وما نراه ينقل إلينا دائماً مشوهاً وناقصاً ومبتوراً نتيجة رؤيتنا الكلية

والنتيجة أن هناك أكثر من دنيا … هناك الدنيا كما هى الحقيقية وهذه لا نعرفها ولا يعرفها إلا الله … وهناك الدنيا كما يراها الصرصور … وهى مختلفة تماماً عن دنيانا ، لأن الجهاز العصبى للصرصور مختلف تماماً عن جهازنا فهو يرى الشمس بطرقة مختلفة وهى لا يرى الشجرة كما نراها نحن الشجرة وهو لا يميز الألوان

وهناك الدنيا كما تراها دودة الأسكارس … وهى مختلفة تماماً عن دنيا الصرصور … فهى دنيا كلها ظلام …دنيا خالية من المناظر .. ليس فيها سوى إحساسات بليدة تنتقل عن طريق الجلد

وهكذا كل طبقة من المخلوقات لها دنيا خاصة بها

 

مصطفى محمود

 

 لو سألني أحدكم.. ما هي علامات الحب و ما شواهده لقلت بلا تردد أن يكون القرب من المحبوبة أشبه بالجلوس في التكييف في يوم شديد الحرارة و أشبه باستشعار الدفء في يوم بارد..

لقلت هي الألفة و رفع الكلفة و أن تجد نفسك في غير حاجة إلى الكذب.. و أن يرفع الحرج بينكما، فترى نفسك تتصرف على طبيعتك دون أن تحاول أن تكون شيئا آخر لتعجبها.. و أن تصمتا أنتما الإثنان

فيحلو الصمت، و أن يتكلم أحدكما فيحلو الإصغاء..

و أن تكون الحياة معا هي مطلب كل منكما قبل النوم معا.. و ألا يطفئ الفراش هذه الأشواق و لا يورث الملل و لا الضجر و إنما يورث الراحة و المودة و الصداقة.. و أن تخلو العلاقة من التشنج و

العصبية و العناد و الكبرياء الفارغ و الغيرة السخيفة و الشك الأحمق و الرغبة في التسلط، فكل هذه الأشياء من علامات الأنانية و حب النفس و ليست من علامات حب الآخر.. و أن تكون السكينة و

الأمان و الطمأنينة هي الحالة النفسية كلما التقيتما.

و ألا يطول بينكما العتاب و لا يجد أحدكما حاجة إلى اعتذار الآخر عند الخطأ، و إنما تكون السماحة و العفو و حسن الفهم هي القاعدة.. و ألا تشبع أيكما قبلة أو عناق أو أي مزاولة جنسية و لا تعود لكما

راحة إلا في الحياة معا و المسيرة معا و كفاح العمر معا

ذلك هو الحب حقا

و لو سألتم.. أهو موجود ذلك الحب.. و كيف نعثر عليه؟
لقلت نعم موجود و لكن نادر.. و هو ثمرة توفيق إلهي و ليس ثمرة اجتهاد شخصي
و هو نتيجة انسجام طبائع يكمل بعضها البعض الآخر و نفوس متآلفة متراحمة بالفطرة
و شرط حدوثه أن تكون النفوس خيرة أصلا جميلة أصلا
و الجمال النفسي و الخير هو المشكاة التي يخرج منها هذا الحب

و إذا لم تكن النفوس خيرة فإنها لا تستطيع أن تعطي فهي أصلا فقيرة مظلمة ليس عندها ما تعطيه

و لا يجتمع الحب والجريمة إلا في الأفلام العربية السخيفة المفتعلة.. و ما يسمونه الحب في تلك الأفلام هو في حقيقته شهوات و رغبات حيوانية و نفوس مجرمة تتستر بالحب لتصل إلى أغراضها

أما الحب فهو قرين السلام و الأمان و السكينة و هو ريح من الجنة، أما الذي نراه في الأفلام فهو نفث الجحيم

و إذا لم يكن هذا الحب قد صادفكم و إذا لم يصادفكم منه شيء في حياتكم فالسبب أنكم لستم خيرين أصلا

فالطيور على أشكالها تقع و المجرم يتداعى حوله المجرمون و الخير الفاضل يقع على شاكلته..

و عدل الله لا يتخلف .. فلا تلوموا النصيب و القدر و الحظ و إنما لوموا ..أنفسكم

 

د/ مصطفى محمود
أناشيد الإثم و البراءة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لا تجالس أنصاف العشاق، ولا تصادق أنصاف الأصدقاء، لا تقرأ لأنصاف الموهوبين، لا تعش

 نصف حياة، ولا تمت نصف موت، لا تختر نصف حل، ولا تقف في منتصف الحقيقة، لا تحلم

نصف حلم، ولا تتعلق بنصف أمل، إذا صمتّ.. فاصمت حتى النهاية، وإذا تكلمت.. فتكلّم حتى

 النهاية، لا تصمت كي تتكلم، ولا تتكلم كي تصمت.

إذا رضيت فعبّر عن رضاك، لا تصطنع نصف رضا، وإذا رفضت.. فعبّر عن رفضك، لأن نصف

 الرفض قبول.. النصف هو حياة لم تعشها، وهو كلمة لم تقلها، وهو ابتسامة أجّلتها، وهو حب

 لم تصل إليه، وهو صداقة لم تعرفها.. النصف هو ما يجعلك غريباً عن أقرب الناس إليك، وهو

 ما يجعل أقرب الناس إليك غرباء عنك، النصف هو أن تصل وأن لاتصل، أن تعمل وأن لا تعمل،

 أن تغيب وأن تحضر.. النصف هو أنت، عندما لا تكون أنت.. لأنك لم تعرف من أنت. النصف

 هو أن لا تعرف من أنت .. ومن تحب ليس نصفك الآخر.. هو أنت في مكان آخر في الوقت

 نفسه!!..

نصف شربة لن تروي ظمأك، ونصف وجبة لن تشبع جوعك، نصف طريق لن يوصلك إلى أي

 مكان، ونصف فكرة لن تعطي لك نتيجة.. النصف هو لحظة عجزك وأنت لست بعاجز.. لأنك

 لست نصف إنسان. أنت إنسان.. وجدت كي تعيش الحياة، وليس كي تعيش نصف حياة!!

 
 
 
 

      

 
 
غَيمةٌ في الريحِ تَسكبُ ريقَها على قَلبي
 لكأنها دَمعُ عينٍ تشكو غُربة الأمسِ
أهي عِشقٌ يستبيحُ قتلَ الروحِ في همس
أم هيَ دينٌ على العشّاقِ يمسي
يا وطناً غيماته تشكو سُباتا
على الأنام لا تخالها تمشي
يا مطراً دمعاتهً تحكي حَناناً
عَلى الأيام تَهطِلً ولا تروي
غيمةٌ اسكَنت روحي بِعَلٍ
وَهَوَت مِن شاهِقِ الأرواحِ إلى شمسي
غيمهُ في الريحِ تسكبً ريقها على قَلبي
 لكأنّها دَمعُ عينٍ يَشكو غًربةَ الأمسِ
 
……….

 

 

 
 

سألتها ليه البحر ساكن عيونك؟
جاوبتني للغرق
سألتها ليه السواد اللي في عيونك؟ 
جاوبتني للأرق
سألتها ليه الخدود؟ 
قالت عبق
سألتها هي رقتك مثل النسايم و الورود؟؟
قالت لي لأ يمكن أرق
سألتها عن حسنها كنه يقول ماللشعر فيني حدود
قالت صدق
سألتها يا اغلى الأنام .. وش هو الغرام ؟؟
قالت لي انك ما تنام .. و أوهام

و تنتظر شمس اللقا و ما تجي شمس اللقا
ومشوار ما يعرف وصول
و لحظه بها كل الفصول
و قلب واحد يحترق
و بعض الصدق
و وقتٍ عصيب و يتبعه وقتٍ عصيب
و لين يتعدى الصباح
و جراح تدمى لو تطيب
و في الأخير .. خل عن خل افترق
و في الأخير كل النهايات الفراق
ما في فرص
مافي نهايات بلقا إلا في خيالات القصص
سألتها وش هو الوفا ؟؟
قالت كفى .. النور من ضيي اختفى
و الليل في عيوني غفى
اترك كثير الأسئله .. اسأل عن عيوني و كفى
اسألني ليه البحر ساكن عيونك ؟؟
ليه السواد اللي في عيونك ؟؟
…سألتها

 جاوبتني للغرق .. للأرق
سألتا عن حسنها كنه يقول 
ماللألم فيني حدود

……..قالت صدق

  

      

I dream of rain
I dream of gardens in the desert sand
I wake in pain
I dream of love as time runs through my hand

I dream of fire
Those dreams are tied to a horse that will never tire
And in the flames
Her shadows play in the shape of a man’s desire

This desert rose
Each of her veils, a secret promise
This desert flower
No sweet perfume ever tortured me more than this

And as she turns
This way she moves in the logic of all my dreams
This fire burns
I realize that nothing’s as it seems

I dream of rain
I dream of gardens in the desert sand
I wake in pain
I dream of love as time runs through my hand

I dream of rain
I lift my gaze to empty skies above
I close my eyes, this rare perfume
Is the sweet intoxication of her love

I dream of rain
I dream of gardens in the desert sand
I wake in pain
I dream of love as time runs through my hand

Sweet desert rose
Each of her veils, a secret promise
This desert flower
No sweet perfume ever tortured me more than this

Sweet desert rose
This memory of Eden haunts us all
This desert flower, this rare perfume
Is the sweet intoxication of her love

 
 
ولد الهدى فالكائنات ضياء **** وفم الزمان تبسم وسناء

الروح والملأ الملائك حوله **** للدين والدنيا به بشراء

والعرش يزهو والحظيرة تزدهي **** والمنتهى والسدرة العصماء

والوحي يقطر سلسلا من سلسل **** واللوح والقلم البديع رواء

يا خير من جاء الوجود تحية **** من مرسلين إلى الهدى بك جاؤوا

بك بشر الله السماء فزينت **** وتوضعت مسكا بك الغبراء

يوم يتيه على الزمان صباحه **** ومساؤه بمحمد وضاء

يوحي إليك الفوز في ظلمائه **** متتابعا تجلى به الظلماء

والآي تترى والخوارق جمة **** جبريل رواح بها غداء

دين يشيد آية في آية **** لبنائه السورات والأضواء

الحق فيه هو الأساس وكيف لا **** والله جل جلاله البناء

بك يا ابن عبدالله قامت سمحة **** بالحق من ملل الهدى غراء

بنيت على التوحيد وهو حقيقة **** نادى بها سقراط والقدماء

ومشى على وجه الزمان بنورها **** كهان وادي النيل والعرفاء

الله فوق الخلق فيها وحده **** والناس تحت لوائها أكفاء***

والدين يسر والخلافة بيعة **** والأمر شورى والحقوق قضاء

الاشتراكيون أنت أمامهم **** لولا دعاوي القوم والغلواء

داويت متئدا وداووا طفرة **** وأخف من بعض الدواء الداء

الحرب في حق لديك شريعة **** ومن السموم الناقعات دواء

والبر عندك ذمة وفريضة **** لا منة ممنوحة وجباء

جاءت فوحدت الزكاة سبيله **** حتى إلتقى الكرماء والبخلاء

انصفت أهل الفقر من أهل الغنى **** فالكل في حق الحياة سواء

يا من له الأخلاق ما تهوى العلا **** منها وما يتعشق الكبراء

زانتك في الخلق العظيم شمائل **** يغرى بهن ويولع الكرماء

فإذا سخوت بلغت بالجود المدى **** وفعلت ما لا تفعل الأنواء

وإذا عفوت فقادرا ومقدرا **** لا يستهين بعفوك الجهلاء

وإذا رحمت فأنت أم أو أب **** هذان في الدنيا هما الرحماء

وإذا خطبت فللمنابر هزة **** تعرو الندى وللقلوب بكاء

وإذا أخذت العهد أو أعطيته **** فجميع عهدك ذمة ووفاء

يامن له عز الشفاعة وحده **** وهو المنزه ماله شفعاء

لي في مديحك يا رسول عرائس **** تيمن فيك وشاقهن جلاء

هن الحسان فإن قبلت تكرما **** فمهورهن شفاعة حسناء

ما جئت بابك مادحا بل داعيا **** ومن المديح تضرع ودعاء

أدعوك عن قومي الضعاف لأزمة **** في مثلها يلقى عليك رجاء

 

 

عيناكِ كنهري احزان

نهري موسيقى حملاني
لوراء وراء الازمانِ
نهري موسيقى قد ضاعا
سيدتي ثم اضاعاني
الدمع الأسود فوقهما
يتساقط انغام بيانِ
عيناكِ وتبغي وكحولي
والقدح العاشر أعماني
وانا في المقعد محترق
نيراني تأكل نيراني

أأقول احبك يا قمري
آه لو كان بإمكاني
فأنا لا أملك في الدنيا
إلا عينيك وأحزاني
سفني في المرفأ باكية
تتمزق فوق الخلجان
ومصيري الأصفر حطمني
حطم في صدري إيماني
أأسافرُ دونكِ ليلكتي
يا ظلّ الله بأجفاني
يا صيفي الأخضر يا شمسي
يا أجمل أجمل الواني

هل أرحلُ عنكِ وقصتنا
أحلى من عودةِ نيسان
أحلى من زهرةِ غاردينيا
في عتمةِ شعر اسباني
يا حبي الأوحد لا تبكي
فدموعك تحفرُ وجداني
فأنا لا أملك في الدنيا
إلا عينيكِ وأحزاني

أأقول احبك يا قمري
آه لو كان بإمكاني
فأنا إنسان مفقود
لا اعرف في الارض مكاني
ضيعني دربي
ضيعني اسمي
ضيعني عنواني

تاريخي؟..مالي تاريخ
اني نسيان النسيان
اني مرساة لا ترسو
جرح بملامح انسان
ماذا اعطيك؟ اجيبيني
قلقي؟
إلحادي؟
غثياني؟
ماذا اعطيك سوى قدر
يرقص في كف الشيطان

انا ألف احبك فابتعدي
عني عن ناري ودخاني
فأنا لا املك في الدنيا
إلا عينيك واحزاني