النسيب النبوي و الغزل وشكوى الغرام

مَزَجْتَ دَمعــاً جرى مِن مُقلَةٍ بِدَمِ

أمِنْ تَــذَكِّرِ جيرانٍ بــذي سَــلَمِ

وأومَضَ البرقُ في الظَّلمـاءِ مِن اِضَمِ

أَم هَبَّتِ الريحُ مِن تلقــاءِ كــاظِمَةٍ

وما لقلبِكَ إِنْ قلتَ اسـتَفِقْ يَهِــمِ

فـما لِعَينـيك إِنْ قُلتَ اكْفُفَـا هَمَـتَا

ما بينَ منسَــجِمٍ منه ومُضْـطَـرِمِ

أيحَســب الصَبُّ أنَّ الحبَّ مُنكَتِــمٌ

ولا أَرِقْتَ لِــذِكْرِ البـانِ والعَلَـمِ

ولولا الهوى لم تُرِقْ دمعـــاً على طَلِلِ

به عليـك عُدولُ الدمـعِ والسَّـقَمِ

فكيفَ تُنْكِـرُ حباً بعدمـا شَــهِدَت

مثلَ البَهَـارِ على خَدَّيـك والعَنَـمِ

وأثبَتَ الـوَجْدُ خَـطَّي عَبْرَةٍ وضَـنَى

والحُبُّ يعتَـرِضُ اللـذاتِ بالأَلَـمِ

نَعَم سـرى طيفُ مَن أهـوى فـأَرَّقَنِي

مِنِّي إِليـك ولَو أنْصَفْـتَ لَم تَلُـمِ

 يـا لائِمي في الهوى العُذْرِيِّ مَعـذرَةً

عن الوُشــاةِ ولا دائي بمُنحَسِــمِ

عَدَتْـــكَ حالي لا سِـرِّي بمُسْـتَتِرٍ

إِنَّ المُحِبَّ عَنِ العُــذَّالِ في صَمَـمِ

مَحَّضْتَنِي النُّصْحَ لكِنْ لَســتُ أسمَعُهُ

والشَّـيْبُ أبعَـدُ في نُصْحٍ عَنِ التُّهَمِ

اِنِّي اتَّهَمْتُ نصيحَ الشَّـيْبِ فِي عَذَلِي

 

معاني المفردات:

1-    ذو سلم:موضع بين مكة والمدينة – المقلة:العين سوادها وبياضها.

2-    كاظمة: اسم طريق إلى مكة _ إضم: واد أسفل المدينة.

3-    همتا:همت العين انحدر دمعها على الخد _ يهم:هام على وجهه لم يدرِ أين هو.

5-    البان:نوع من الشجر والمراد به موضع بالحجاز .

6-    العلم: اسم جبل والمراد موضع بالحجاز.

7-    الوجد: الحزن _ البهار ورد أصفر طيب الرائحة _ العنم: ورد أحمر.

8-    أرقني: أسهرني. لم يمكنه من النوم والراحة.

9-    الهوى العذري: الحب العفيف ، نسبة إلى بني عذرة وهي قبيلة عرفت بالعفاف.