إرنست ميلر همنجواي

 (بالإنجليزية: Ernest Miller Hemingway، عاش بين 21 يوليو 1899 – 2 يوليو 1961 م) كاتب أمريكي يعد من أهم الروائيين و كتاب القصة الامريكيين.كتب الروايات والقصص القصيرة . لقب ب "بابا". غلبت عليه النظرة السوداوية للعالم في البداية، إلا أنه عاد ليجدد أفكاره فعمل على تمجيد القوة النفسية لعقل للإنسان في رواياته، غالبا ما تصور أعماله هذه القوة وهي تتحدى القوى الطبيعية الأخرى في صراع ثنائي وفي جو من العزلة والانطوائية.شارك في الحرب العالميه الأولى و الثانيه حيث خدم على سفينه حربيه أمريكيه كانت مهمتها إغراق الغوصات الألماني, وحصل في كل منهما على أوسمه حيث أثرت الحرب في كتابات هيمنجواى وروايته.

 

حياته

كان ارنست الولد الثاني بين ستة أولاد و كانت  عائلته متدينة و متحفظة جداَ , أخذ عن والده حب الطبيعة والحياة البرية و كانت أول سمكة اصطادها وهو بعمر الثالثة , كما علمته أمه حب الموسيقى والفن .

كان جزءا من مجموعة المغتربين في باريس في العشرينات ، التي اسسها جيروترد شتاين ، وعرفت باسم " الجيل الضائع". عاش هيمنغواي حياة اجتماعية مشاغبة، تزوج أربع مرات وكانت له عدة علاقات عاطفية، وولع غريب بمصارعة الثيران.

أدبه

عكس أدب هيمنجواي تجاربه الشخصية في الحربين العالميتين الاولى و الثانية والحرب الاهلية الاسبانية. تميز أسلوبه بالبساطة و الجمل القصيرة. وترك بصمتة على الأدب الامريكي الذي صار هيمنغواي واحدا من أهم أعمدته. شخصيات هيمنغواي دائما افراد ابطال يتحملون المصاعب دونما شكوى او الم ، و تعكس هذه الشخصيات طبيعة همنغواي الشخصية.

 

جوائزه

تلقى همنجواي جائزة بوليتزر الأمريكية في الصحافه عام 1953 .كما حصل على جائزة جائزة نوبل في الأدب في عام 1954 عن رواية العجوز والبحر. حاز إرنست همنجواي بفضل العجوز والبحر على جائزة نوبل في الأدب و جائزة بوليتزر الأمريكية "لأستاذيته في فن الرواية الحديثة ولقوة اسلوبة كما يظهر ذلك بوضوح في قصته الأخيرة العجوز والبحر" كما جاء في تقرير لجنة نوبل.

إنتحاره

فى أخر حياته إنتقل للعيش في منزل بكوبا . حيث بداء يعانى من إضطرابات عقليه حاول الإنتحار في ربيع عام 1961 ، وتلقى العلاج بالصدمات الكهربيه .بعد حوالي ثلاثة اسابيع من إكماله الثانية والستين من العمر ، وضع حد لحياته بإطلاق الرصاص على رائسه من بندقيته صباح يوم 2 / 1961 في منزله. همنغواي نفسه حمل العلاج بالصدمات الكهربيه مسؤلية تدميره نفسياً بسسبب فقدانه للكثير من ذكرياته.

 لأسرة همنجواي تاريخ طويل مع الإنتحار . حيث إنتحر والده( كلارنس همنغواي) أيضاً ، كذلك أختيه غير الشقيقتين أورسولا وليستر ، ثم حفيدته مارغاوك همنغواي. ويعتقد البعض وجود مرض وراثى في عائلته يسبب زيادة تركيز الحديد في الدم مما يؤدى إلى تلف البنكرياس ويسبب الاكتئاب او عدم الاستقرار في المخ . ما دفعه للإنتحار في النهايه خوفاً من الجنون. فى الوقت الحالى تحول منزله في كوبا إلى متحف يضم مقتنياته وصوره

 

اعماله

من أهم اعماله:

·        ثم تشرق الشمس 1926

·        وداعا للسلاح 1929

·        الذين يملكون والذين لا يملكون 1937

·        لمن تقرع الاجراس 1940

·        عبر النهر وخلال الاشجار 1950

·        العجوز والبحر 1950